שליחת כתבה






    אייקון המקום שלי לשנות
    המקום שלי לשנות

    هل الهدف ألّا نخاف قطعًا؟

    حسّ الفكاهة والضحك، لتبديد الخوف

    الأوجه المختلفة للخوف

    19 במרץ 2020

    محادثة حول الخوف، لنتكلّم عن الخوف...

    الأهداف:

    • التعرّف على ظاهرة عند البشر حيث يميلون إلى كبت مخاوفهم، عوضًا عن احتوائها والتطرّق لها.
    • سيقوم التلامذة في تفحّص أنفسهم وتفحّص محيطهم، ليروا إن كان بوسعهم مواجهة الخوف وكيف يكون ذلك.
    • العمل على هندسة أنماط ووسائل مواجهة مخاوفهم، من الآن فصاعدًا.

    سَير العملية:

    1. لعبة التمهيد

    2. سنطلب من التلاميذ، أن يكتبوا على بطاقة قائمةَ "الأشياء التي أخاف منها".

    3. سنخلط البطاقات مع بعضها، واَعط لكل تلميذ بطاقة شخص آخر. اُطلب منهم أن يخمّنوا ما في البطاقة التي تسلّموها.

    سوف نسأل:

    • ما هو أوّل خوف تتذكّر أنه حصل لك في حياتك؟
    • هل نجحتَ مرّةً، في تحويل شيء يخيفك إلى شيء غير مخيف؟
    • كيف هذا أنّ لدى أشخاص مختلفين، مخاوفَ مختلفة؟

    4. سوف نقرأ مع التلاميذ، كلمات الأغنية "لا أريد أن أكون بطلا".

    5. سوف نطلب من التلاميذ والتلميذات، أن يفكّروا حول مخاوف يشعر بها الأشخاص ولكنهم يخجلون من الإفصاح عنها.

    6. سنعقد جولة بانتوميم (حركات إيحائية)، حيث سيُظهِر التلامذة مخاوفهم التي خجلوا منها، في حين سيعمل باقي التلامذة على التخمين – اِسأل:

    • لماذا توجد مخاوف لا نتكلّم عنها؟
    • هل تحملون مخاوف لا تتكلّمون عنها؟
    • هل من المخجل أن نخاف؟

    7. اِقرأ مع التلامذة كلمات أغنية "الخوف من الحديث عن الخوف".

    • هل يتحدّث أهاليكم معكم حول مخاوفهم؟ مخاوفكم؟
    • هل تتحدّثون مع أصدقائكم/صديقاتكن حول مخاوفكم؟
    • لماذا يتجنّب الناس الحديث عن مخاوفهم؟ ما الصعوبة في الأمر؟
    • هل باعتقادكم من المفيد الحديث عن الخوف؟ هل هذا يساعدكم؟

    8. في النهاية، اِقرأ مع التلامذة الصلاة حول القدرة على الإحتمال، وتكلّم معه حول ما يعلو/يظهر من هذه الصلاة:

    • أحيانًا لا يمكننا تغيير الواقع، ونحن لم نختره بأنفسنا (مثلًا، خطر صواريخ القسّام)، وسيتطلّب ذلك منّا قدرة على تحمّل هذه الفكرة بحدّ ذاتها، هي وتفرّعاتها المؤثِّرة على حياتنا: اليأس، الخوف، الإحساس بالعجز.
    • يتطلّب منّا الأمر شجاعةً، لنغيِّر ما نحن قادرون عليه – تحدّث مع التلاميذ حول ما يمكننا فعله لتغيير الواقع القائم: الأحاسيس، أسلوب مواجهة المخاوف، علاقاتي وتعاملي مع غيري، تقبُّل والصبر على مخاوفه، سنختار أن نؤدّيَ الأعمال معًا ولا نستسلم لمخاوفنا، وغير ذلك.
    • سيدور القسم الأخير من الصلاة، حول صعوبة التنفيذ بين هذين الشيئين المذكورين – تكلّم مع التلامذة حول الأمر. اِسألهم إذا كانوا مستعدّين، ومستعدّات، في التفكير في الأمور التي يمكنهم تغييرها، ولكنهم يتنازلون عن فعل ذلك لأنهم يظنّونه مستحيلًا – وبالعكس.

    لا أريد أن أكون بطلا

    مثل هرقل أو طرزان

    أريد أن أكون جبان!

    عندما أشعر بألمالضربة

    أودّ البكاء وليس الصمود!

    عندما تجتاح العتمةُ المكان

    فليعرف الجميع أنني جبان

    من الظلال الطوال

    ومن رعب الأفلام

    أريد إغماض عينَي

    أو ربّما الصراخ!

    لا أريد ولا أستطيع

    أن أكون بطلا،

    أنا مجرد طفلٌ إنسان

    خائفٌ جبان.

    أمّي، لماذا لا يرغبون

    الحديث عن خوفٍ

    موتٍ

    أو ألمٍ به يشعرون؟

    لاحظتهم يتراجعون

    متلعثمين تحت سيطرة القيود

    شاحبين أو محمرّي الخدود

    رأسًا، يغيّرون الموضوعَ رأسًا

    ونحن كأولاد نسأل ولا نخجل.

    هذه هي الحياة

    راقِب الورودَ وقت النُمُوّ

    وعند الإزهارِ والعُلُوّ

    ستجد أيضًا

    الذبولَ والخُلُوّ نهايةٌ في دُنُوّ

    שליחת כתבה
    רוצים להישאר מעודכנים בכל מה שקורה? הירשמו לניוזלטר של התנועה!