שליחת כתבה






אייקון המקום שלי לשנות
המקום שלי לשנות

طرح أفكار حول تفعيل النشاطات – عند إجراء محادثة "كيف أشعر"

التحدّث مع الأولاد عن حالات الطوارئ

الهلع عند الأولاد: خوف من نوع آخر

19 במרץ 2020

وسائل للتخلّص من التوتّر النفسي والهلع

إنّ الهدف الرئيسي من هذا، هو السماح للعواطف والأحاسيس في الظهور

  • الإحتواء: ماذا يعني لي الإحتواء؟ ما الذي يتطلّبه ذلك منّي؟ ما الذي أحتاجه على المستوى العاطفي/الجسماني/الذهني (محاثة)؟ يمكنكم أن تخصّصوا لأجلهم تمرينًا: وزّعوهم إلى مجموعات صغيرة، مبنية من 3 – 4 أفراد، وكل واحد في دوره، وبالتعاون مع باقي أفراد المجموعة، سيبني "عناصر وأفراد الإحتواء" الخاصّة به. كيف يريدهم أن يكونوا؟ ماذا ينبغي أن يفعلوا؟ هل يغنّون لأجله أغنية معيّنة؟ أن يلامسوه بصورة معيّنة؟ ربّما عليهم أن يكونوا لأجله، بمثابة ما يشبه الرحم وهكذا يشعر الولد أنّهم يحتوونه. يجب أن تخصّصوا مساحة كبيرة لمتطلّباته ومشاعره، المختلفة، التي تظهر أثناء التمرين، وأن تلاحظوا ما الذي ظهر هنا؛ قد يوفّر لكم الولد أيضًا، معلومات حول وضع المرشِدين، حيث الأهالي، من جهة معيّنة، يخشون طبعًا من ظهورها وخروجها "إلى السطح"، ومن جهة أخرىيشعرون بإلتزام تجاه الحركة / التلاميذ.
  • يمكنكم أيضًا أن تمنحوا للمرشِدين الشبّان، وللتلاميذ الشبّان، أوراقًا (كبيرة حتى) تحوي شخصيّات/وجوه عامّة، حيث كل واحد سيحصل على شخصيّتين؛ أو أنّ كل واحد سيرسم الآخَر، باتّباع ترتيب محيطي، وإعطائهم بطاقات تحمل صفات لمشاعر (بوفرة) أو أفكار وأفعال (نشاطات)، وطبعًا تنوّعًا كبيرًا من الألوان حيث كل واحد سيرسم نفسه ويرسم الخلفية الموجودة لحينه، وقت الطوارئ، ويقوم بإلصاق المشاعر، الأفكار والأفعال، على امتداد الجسم (ليس بالضرورة أن يكون القلب فقط هو من يشعر، الرأس فقط يفكّر، أو اليدان فقط تفعلان شيئًا، فقد يكون مثلًا أن الركبتين تخافان أو أنّ الخوف موجود فيهما). من المهمّ إعطاء تعليمات وتوجيهات عامّة، لكي تفسح للتلاميذ أكبر مجال ممكن ليُبدِعوا، مع أقل ما يمكن من القيود. بعد أن انتهى التلاميذ من رسم الشخصية الأولى للوقت الحاضر، سيرسمون شخصيّة ثانية مستقبلية. من جهة معيّنة، لا يُعنى هنا بخيال موجَّه يقودهم إلى وضعية نفسية معيّنة، ومن جهة أخرى سيشعرهم ذلك بالمتعة ونشوة الخيال (إلى مكان يحلمون به)؛ من المنطقي أن نفترض أنه في هذه المرحلة، ستصبح عملية التنفّس لديهم اكثر هدوءًا واتّزانًا، وهذه نقطة هامّة جدًّا، خاصّةً أنّهم خلال هذه الدقائق هنا سيتعايشون أجواء أخرى جديدة عند رسمهم للشخصية الثانية.
  • يمكن القيام بجولات التي من خلالها ستسألون كل واحد ماذا يشعر في جسمه؟ أي مشاعر تظهر الآن؟ بذلك أنتم توصلون لهم أنه من المقبول جدًّا أن يشعروا ما يشعرون به، أن يحسّوا بأجسامهم، وخاصّةً أنه من المسموح لهم أن يتحدّثوا عن الأمر وعن الطريق التي يسلكونها، وأن يتعلّموا الإحترام المتبادل وتقبّل الآخَر كما هو.
  • القيام بنشاطات، من أي نوع كان، التي تعمل على التخلّص من التوتّر النفسي وتحرير الطاقة: ألعاب الكرة، الكراسي، ألعاب خارجية داخل الملجأ (لعبة الملاحقة مثلًا). حتى لو يُعنى مجرّد قفزات، مع موسيقى، رقص ومرح. اِقضي وقتًا ممتعًا في الملجأ، فمن قال أنه علينا أن نكتئب ونعاني؟
  • إذا توفّرت الإمكانية، سيكون من الجيّد إحضار أقنعة تنكّرية للتمثيل وإجراء العروض. توفّر لنا لعبة تقمّص الأدوار هي كذلك، مجالًا لنشاطات وحالات، مستقبلية، ومجالًا لتفعيل خيالهم، وتساعد المرشِدين في فهم كيف يحلّل التلاميذ الأمور، وبماذا يفكّرون بشأن الوضع القائم.

يمكنكم، لكي تساعدوا أولادكم ليهدؤوا، مشاركتهم في التمارين الآتية

حاولوا أن تجعلوا من العملية لعبةً ممتعة، حيث سيلهي ذلك الولد وفي نفس الوقت سيمكّنه من ترخية عضلاته وبالتالي أن يهدأ

الأرجل: تخيّلوا بأنكم تمشون حافين على الرمل. حاولوا الحَفر عميقًا في الرمال بواسطة القدمَين.

الآن، أخرجوا أرجلكم من الرمل. هكذا ستترخّى الرجلان وتنعمون بشعورٍ لطيف.

البطن:يقترب فيل صغير منكم، أكثر فأكثر، ويدوس لكم على البطن. جهّزوا بطنكم لحالة الضغط. شدّوا عضلات البطن بكامل قوّتكم.

لقد ابتعد الفيل الآن، وأصبح البطن مرتخيًا من جديد.

الأذرع والأكتاف:  كونوا قطًّا كسلانًا يتمدّد على مهله. شدّوا الذراعين عاليًا فوق الرأس، ارفعوا الكتفين، وضعوا اليدين في جانبَي الجسم.

اَرخوا الآن الكتفين.

الرقبة: كونوا سلحفاةً. يقترب منكم فجأةً شيء مخيف، فتدخثل السلحفاة إلى بيتها. ارفعوا الكتفين نحة الاعلى حتى الأذنين، واحنوا رؤوسكم للأسفل باتّجاه الكتفين.

لقد زال الخطر. يمكنكم الآن الخروج من بيت السلحفاة وتشعرون بالطمأنينة تحت الشمس.

الوجه: اِبتسموا إبتسامة عريضة تشدّ الوجه، من الأُذن إلى الأذن. ارفعوا الحاجبين عاليًا. هناك ذبابة تسير على أنفكم وتدغدغكم. حاولوا إبعادها عن طريق تحريك عضلات الوجه والأنف.

تطير الذبابة، ويستعيد الوجه هدوءه الطبيعيّ.

(شدّ العضلات -أحمر)

(ترخية العضلات – أزرق)

שליחת כתבה
רוצים להישאר מעודכנים בכל מה שקורה? הירשמו לניוזלטר של התנועה!